كيف يختلف فيروس كورونا عن السارين وعن هانتا

تعرف على أعراض فيروس كورونا و دليل الوقاية مع التحديث اليومي لأعداد المصابين في العالم. و كيف تختلف أعراض فيروس كورونا عن غاز السارين وعن فيروس هانتا Hantavirus.

يعتبر فيروس كورونا COVID-19 (اسم رسمي للفيروس SARS-CoV-2) من سلسلة الأمراض الفيروسية وتتشابه أعراض السلالة الجديدة من فيروس كورونا مع أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، كأعراض الإنفلونزا أو الزكام العادي، ولهذا يلزم إجراء فحوصات للتأكد ما إذا كان الشخص مصاباً بمرض كوفيد-19.

إحصائيات أعداد المصابين فيروس كورونا في العالم اليوم

أعراض فيروس كورونا

تشمل اعراض فيروس كورونا الأكثر شيوعا لـ Covid-19 في الحمى كارتفاع درجة حرارة الجسم والسعال الجاف وضيق في التنفس. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض.

كيف تختلف أعراض فيروس كورونا عن الإنفلونزا أو نزلات البرد؟

توضح إدارة الصحة الوطنية البريطانية NHS، أن علامات الإنفلونزا تشمل:

  1. حمى مفاجئة، درجة حرارة 38 درجة مئوية أو أعلى
  2. آلام في الجسم
  3. الشعور بالتعب أو الإرهاق
  4. سعال جاف
  5. التهاب الحلق
  6. صداع
  7. صعوبة النوم
  8. فقدان الشهية
  9. الإسهال أو آلام البطن
  10. الشعور بالغثيان أو المرض.

كيف تختلف أعراض فيروس كورونا عن غاز السارين؟

هذه بعض المعلومات الأساسية حول السارين، وهو غاز أعصاب من صنع الإنسان، طوّر كسلاح كيماوي للحروب.

أبرز الحقائق عن غاز السارين المرعب

  1. السارين سائل بدون لون، لا طعم له ولا رائحة
  2. السارين عبارة عن غاز عصبي يتميز بقدرته السريعة على التقلب من السائل إلى الغاز
  3. إذا تبخر على شكل غاز، ينتشر في الجو
  4. يتعرض الأشخاص للسارين من خلال ملامسته للجلد، ملامسته للعينين أو عن طريق استنشاقه. من الممكن أيضاً خلط السارين بالماء أو الطعام
  5. يتبدد السارين بسرعة، مما يشكل تهديداً فورياً ولكن لا يدوم طويلاً
  6. المكون الرئيسي للسارين هو ميثيل فسفونيل ديفلورايد

تأثيرات غاز السارين

الأشخاص الذين يتنشقوه بنسبة معتدلة يشفون منه عادةً. ولكن الأشخاص الذين يتعرضون له بشدة، يحتمل عدم بقائهم على قيد الحياة. تشمل أعراض التعرض الخفيف إلى المتوسط لغاز السارين:

  1. ضيق الصدر
  2. التنفس السريع
  3. السعال
  4. سيلان الأنف
  5. عيون دامعة
  6. صغر حجم البؤبؤ
  7. ألم في العين
  8. عدم وضوح في الرؤية
  9. الإفراط في التعرق
  10. صداع الرأس
  11. الغثيان، القيء و / أو ألم في البطن
  12. الإسهال
  13. زيادة التبول
  14. الارتباك
  15. النعاس
  16. الضعف
  17. بطء أو سرعة في معدل ضربات القلب

أعراض التعرض الشديد لغاز السارين تشمل:

  1. فقدان الوعي
  2. التشنجات
  3. الشلل
  4. فشل الجهاز التنفسي والذي ربما يؤدي إلى الموت

كيف تختلف أعراض فيروس كورونا عن فيروس هانتا

طبعا سمعتم بتداول اخبار عن فيروس « جديد » اسمه هانتا hantavirus، نعم هذا اسم فيروس ينتقل من الحيوانات و بالضبط من القوارض و هو نوعان :

1- نوع أمريكي تم اكتشافه اول مرة في باناما في سنة 1999 و اسمه HPS Hantavirus pulmonary syndrome هذا النوع ينتقل للإنسان من رذاذ لعاب أو براز أو بول بعض القوارض او التعرض لعضة منها إلا ان الانتقال عبر العض نادر، ولا يمكن نهائيا أن ينتقل من إنسان إلى إنسان آخر.

2- النوع الثاني شرق آسيوي و اسمه HFRS Hemorrhagic fever with renal syndrome، و ينتقل للإنسان من رذاذ بول أو براز أو لعاب القوارض المضابة به، او عند التعرض لغبار اعشاشها. يمكنه ايضا الانتقال عبر عضة هذه القوارض المصابة به. هذا النوع يمكنه الانتقال من إنسان لآخر لكن ذلك نادر جدا.

فيروس هانتا Hantavirus Infection

عدوى فيروس هانتا Hantavirus Infection هي مرض فيروسي ينتشر من القوارض إلى البشر. يمكن للفيروس أن يسبّب حالات عدوى شديدة في الرئتين (مع السعال وضيق النَّفس) أو الكلى (مع الطفح الجلدي وآلام في البطن، وأحيانًا الفشل الكلوي).

  • ينتشر فيروس هانتا Hantavirus من خلال التعرُّض للقوارض المصابة بالعدوى أو لبرازها.
  • تبدأ العدوى بحُمَّى مفاجئة وصداع وأوجاع عضليَّة، وأحيانًا أعراض في البطن، والتي قد يتبعها سعال وضيق في النَّفَس، أو قد يتبعها طفح جلدي ومشاكل في الكلى.
  • يمكن للاختبارات الدَّمويَّة التي تُجرى لمعرفة نوع الفيروس أن تؤكِّدَ التشخيص.

يُستخدم الأكسجين والأدوية لتثبيت ضغط الدَّم في حالة إصابة الرئتين، وقد توجد ضرورةٌ لغسل الكلى عند إصابة الكليتين.

تصيب فيروسات هانتا أنواعًا مختلفة من القوارض بالعدوى في أنحاء العالم. ويوجد الفيروس في بول القوارض وبرازها. تنتشر العدوى عندما يكون الأشخاص على اتصال مع القوارض أو برازها أو بولها، أو ربما عندما يستنشقون أجزاء من الفيروس في أماكن تحتوي على كميات كبيرة من براز القوارض. وتُشير بعضُ الأدلة إلى أنه من النَّادر أن ينتشر الفيروس من شخصٍ إلى آخر. أصبحت حالات عدوى فيروس هانتا Hantavirus أكثر شيوعًا.

توجد الكثير من سلالات فيروس هانتا. ويختلف تأثير الفيروس في الأعضاء المختلفة باختلاف سلالة الفيروس:

  • الرئتان، حيث يَتسبَّب في الإصابة بالمتلازمة الرئوية لفيروس هانتا (HPS)
  • الكلى، ممَّا يَتسبَّب في الحُمَّى النزفية مع المُتلازمة الكلويَّة (HFRS)

لكن، يحدث تداخلٌ بين الكثير من أعراض حالتي العدوى.

تمَّ اكتشاف المُتلازمة الرئوية للمرَّة الأولى في جنوب غربي الولايات المتحدة في عام 1993. واعتبارًا من عام 2013، حدثت حوالى 637 حالة في الولايات المتحدة، معظمها في الولايات الغربية. كما حدثت حالاتٌ في الكثير من بلدان أمريكا الوسطى والجنوبية.

لقاح فيروس كورونا

لا يوجد حتى يومنا هذا لقاح ولا دواء محدد مضاد للفيروسات للوقاية من مرض كوفيد-2019 أو علاجه. قطع العلماء والباحثون شوطا كبيرا في فهم فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) وآلية انتقاله وكيف يؤذي الجسم، ويجري سباق دولي لانتاج لقاح فيروس كورونا وهناك حاليا 30 تجربة قيد التطوير، حيث بدأت التجارب الأولى على البشر بعد أن انتهت التجارب المخبرية.

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع العلماء في جميع أنحاء العالم، على تطوير ما لا يقل عن 20 لقاحا مختلفا ضد فيروسات كورونا.

غير أن مسؤولين في منظمة الصحة العالمية حذروا من أن اللقاحات لا تزال بعيدة عن إتاحتها للاستخدام العام، فيما يقول علماء بارزون إن التجارب السريرية وموافقات السلامة اللازمة للحصول على لقاح عملي في السوق قد يستغرق ما يصل إلى 18 شهرا.

تجربة أول لقاح لعلاج فيروس كورونا

تلقى عدد من المتطوعين جرعات من اللقاح التجريبي لعلاج فيروس كورونا المستجد « كوفيد-19 ». ونشرت وكالة أسوشيتيد برس فيديو يظهر إحدى المتطوعات وهي تتلقى الجرعة الأولى المحتملة من اللقاح المطور لعلاج فيروس كورونا، في تجربة سريرية داخل مركز أبحاث في سياتل بولاية واشنطن.

دليل الوقاية من فيروس كورونا المستجد

تتمثل السبل الأكثر فعّالية لحماية نفسك والآخرين من مرض كوفيد-19 في المواظبة على تنظيف اليدين، وتغطية الفم عند السعال بثني المرفق أو بمنديل ورقي، والابتعاد مسافة لا تقل عن متر واحد (3 أقدام) عن الأشخاص الذين يسعلون أو يعطسون. عليك الحفاظ على صحتك وحماية الآخرين باتّباع ما يلي:

1- نظف يديك جيداً بانتظام بفركهما مطهر كحولي لليدين أو بغسلهما بالماء والصابون لقتل الفيروسات التي قد تكون على يديك. تعرف على Ignaz Semmelweis أجناتس سيملفيس صاحب فكرة تعقيم اليدين.

2- احتفظ بمسافة لا تقل عن متر واحد (3 أقدام) بينك وبين أي شخص يسعل أو يعطس. عندما يسعل الشخص أو يعطس، تتناثر من أنفه أو فمه قُطيرات سائلة صغيرة قد تحتوي على الفيروس. فإذا كنت شديد الاقتراب منه يمكن أن تتنفس هذه القُطيرات، بما في ذلك الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 إذا كان الشخص مصاباً به.

3- تجنب لمس عينيك وأنفك وفمك. تلمس اليدين العديد من الأسطح ويمكنها أن تلتقط الفيروسات. وإذا تلوثت اليدان فإنهما قد تنقلان الفيروس إلى العينين أو الأنف أو الفم. ويمكن للفيروس أن يدخل الجسم عن طريق هذه المنافذ ويصيبك بالمرض.

4- تأكد من اتّباعك أنت والمحيطين بك لممارسات النظافة التنفسية الجيدة. ويعني ذلك أن تغطي فمك وأنفك بكوعك المثني أو بمنديل ورقي عند السعال أو العطس، ثم التخلص من المنديل المستعمل على الفور. إن القُطيرات تنشر الفيروس. وباتّباع ممارسات النظافة التنفسية الجيدة تحمي الأشخاص من حولك من الفيروسات مثل فيروسات البرد والأنفلونزا وكوفيد-19.

5- إلزم المنزل إذا شعرت بالمرض. إذا كنت مصاباً بالحمى والسعال وصعوبة التنفس، التمس الرعاية الطبية واتصل بمقدم الرعاية قبل التوجه إليه. واتّبع توجيهات السلطات الصحية المحلية.

6- اطلع باستمرار على آخر تطورات مرض كوفيد-19. واتّبع المشورة التي يسديها مقدم الرعاية الصحية أو سلطات الصحة العمومية الوطنية والمحلية أو صاحب العمل بشأن كيفية حماية نفسك والآخرين من مرض كوفيد-19.

حماية نفسي من فيروس كورونا

هل تعلم

1. يستطيع فيروس كورونا أن يعيش في المناخ الرطب والحار على السواء. وقد انتشر بالفعل في بلدان ذات مناخ حار وأخرى ذات مناخ بارد وجاف. اتبع احتياطات الوقاية أينما تعيش ومهما كان المناخ.

2. شرب الماء مهم للصحة لكنه لا يقي من فيروس كورونا. إذا كنت تعاني من الحمى والسعال وصعوبة التنفس أسرع بطلب الرعاية الطبية وأخبر الطبيب عن سفرياتك السابقة.

3. لا ينتقل فيروس كورونا عبر تساقط قطرات المطر، فدورة المياه من التبخر حتى التجمع كغيوم ثم السقوط كأمطار تستغرق حوالي تسعة أيام، والفيروس لا يستطيع البقاء لهذه الفترة.

هل أصابك كورونا دون أن تدري؟

هل يمكن أن تكون مصابا بفيروس كورونا المستجد دون أن تعلم أو حتى بدون ظهور أية أعراض تشير إلى ذلك؟ الإجابة نعم.

ووفقا لخبراء قد تكون هناك طريقة خفية لمعرفة ما إذا كنت مصابا بالفيروس حتى من دون إجراء اختبار، أو لم تكن تعاني من الأعراض الكلاسيكية للمرض كالحمى والسعال وضيق التنفس.

وتشير الدلائل التي توصلت إليها الدراسات إلى أن فقدان حاسة الشم قد يكون مؤشرا مبكرا على الإصابة بفيروس كورونا، وبالنسبة لبعض الأشخاص، قد يكون العلامة الوحيدة على ذلك.

في آيسلندا على سبيل المثال وفرت السلطات اختبارات مجانية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص داخل البلاد بحثا عن المصابين بالفيروس القاتل.

ويقول كبير أخصائيي الأوبئة في آيسلندا ثورولفور غوناسون إن الاختبار الواسع النطاق أظهر أن حوالي نصف الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض.

ووفقا لمجلة « Science Magazine » فإن الاختبارات المستخدمة لتشخيص المصابين تركز في الوقت الحالي على البحث عن عدوى نشطة للفيروس.

لكن العلماء يعملون على اختبار يمكنه معرفة ما إذا كنت مصابا بالفعل، من خلال البحث عن الأجسام المضادة التي أفرزها الجسم لمحاربة الفيروس.

هذه الاختبارات يمكن أن تقدم معلومات مفيدة لمعرفة عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بفيروس كورونا من دون أن يعلموا، وكذلك معرفة ما إذا كانت أجسامهم قد طورت مناعة ساعدتهم في التقليل من آثار المرض، وفقا للمجلة.

إقرأ أيضا :

1- الحجر الصحي وتاريخه في الإسلام

2- Ignaz Semmelweis أجناتس سيملفيس صاحب فكرة تعقيم اليدين

Ajouter un commentaire