واش كيلصق فيروس كورونا في الملابس ؟

واش كيلصق فيروس كورونا في الملابس ؟ رغم التزام الكثيرين بالحجر الصحي المنزلي لحماية أنفسهم من فيروس كورونا المستجد، فإن الظروف أو الاحتياجات الأساسية قد تجبرهم على الخروج من المنزل والاحتكاك بالآخرين بشكل مباشر أو غير مباشر.

ويركز الأطباء في نصائحهم لتجنب انتقال العدوى، على غسل الأيدي والسعال أو العطس في منديل والحفاظ على مسافة كافية مع الآخرين، لكن هنا يبرز سؤال آخر يثير قلق البعض: واش “كيلصق” فيروس كورونا بالملابس؟

واش كيلصق فيروس كورونا في الملابس ؟

الخبراء أوضحوا أنه لا داعي للقلق بشكل كبير من الملابس واعتبارها مصدرا للعدوى، لكن هناك بعض الخطوات البسيطة التي لا بد من اتباعها لتنظيفها جيدا، منوهين إلى أهمية غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون لمدة 20 ثانية للوقاية من كورونا.

تعرف على Ignaz Semmelweis أجناتس سيملفيس صاحب فكرة تعقيم اليدين

وينتقل الفيروس المستجد من خلال “القطرات” (أي عند السعال أو العطس)، وهذا هو السبب الذي يجعل من الضروري تقليل تعرضك لأشخاص آخرين من خلال التباعد الاجتماعي.

وتشير بعض الأبحاث إلى أنه رغم أن الفيروس قد يكون قادرا على العيش لمدة تصل إلى 3 أيام على أسطح مثل البلاستيك والفولاذ (مما يعني أنه قد يبقى على الأزرار أو السحّاب)، فإن خطر الإصابة بالعدوى من لمس هذه المواد منخفض نسبيا، مقارنة بالطريقة الأكثر شيوعا لانتقاله من خلال القطرات، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة.

ومع ذلك، فإن على الجميع تطبيق كل ما يمكن اتباعه للحفاظ على النظافة وتجنب الإصابة بالفيروس، وذلك من خلال بضعة خطوات بسيطة.

دليل الوقاية من فيروس كورونا المستجد

أولا، يجب خلع الملابس فور العودة إلى المنزل، وخلع الحذاء أيضا، وهذه خطوة من الجيد تطبيقها بشكل عام للوقاية من أي جراثيم أو أمراض، حسبما ذكرت أنجيليك كورثالس الباحثة في مجال الطب الحيوي وأستاذة علم الأمراض في كلية جون جاي الأميركية، لصحيفة “نيويورك تايمز الأميركية”.

وشددت كورثالس على أهمية هذه الخطوة في حال كان الشخص قد استخدم وسائل النقل العامة، حيث من الممكن أن يكون قد استند إلى أو لمس عامودا معدنيا (كتلك الموجودة في المترو)، ويحتمل أن يكون قد لمسها شخص آخر مصاب بوباء “كوفيد 19”.

الخطوة الثانية تتمثل في غسل اليدين فورا بالماء والصابون. ومن الضروري كذلك غسل الملابس بشكل سريع أيضا، مع الحرص على ارتداء القفازات عند الغسيل والتخلص منها فور الانتهاء ثم غسل اليدين مجددا.

نصائح الوقاية من فيروس كورونا المغرب بالصور 1

وأشارت كورثالز إلى أنه “لا يوجد الكثير من المعلومات حول مدة بقاء فيروس كورونا على المنسوجات، لكن بعض المواد التي تدخل في صناعة الملابس يمكن أن تحتوي على معدن أو بلاستيك”.

وتابعت: “إذا لمست سطحا ملوثا بملابسك، كأن تكون قد جلست في مترو أنفاق أو ملت بظهرك على عامود، فهناك احتمال بأن تعيد ذلك إلى منزلك”، مشددة على ضرورة الحرص على النظافة الشخصية في هذه الفترة العصيبة.

الحفاظ على صحتك وحماية الآخرين

تتمثل السبل الأكثر فعّالية لحماية نفسك والآخرين من مرض كوفيد-19 في المواظبة على تنظيف اليدين، وتغطية الفم عند السعال بثني المرفق أو بمنديل ورقي، والابتعاد مسافة لا تقل عن متر واحد (3 أقدام) عن الأشخاص الذين يسعلون أو يعطسون. عليك الحفاظ على صحتك وحماية الآخرين باتّباع ما يلي: دليل الوقاية من فيروس كورونا المستجد

إقرأ أيضا : كورونا المغرب 28 مارس اخر مستجدات كوفيد-19

هذه أفضل السبل للوقاية من فيروس كورونا

أكدت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية الأوبئة بوزارة الصحة، هند الزين، أن أفضل سبل الوقاية في ظل الحالة الوبائية الراهنة، من فيروس كورونا، هي تجنب مخالطة المرضى، كما هو الحال بالنسبة لجميع الأمراض التنفسية، إضافة إلى تجنب لمس الأنف والوجه، وتنظيف اليدين بالماء والصابون أو بالمحلول الكحولي، واستعمال منديل ورقي أحادي الاستعمال عند العطس أو السعال وإلقائه على الفور في سلة القمامة.

وأضافت الزين، أنه لمنع تفشي الوباء، يتعين على المخالطين لحالة مؤكدة مصابة ب(كوفيد- 19 الالتزام بالتعليمات الموجهة إليهم، وأهمها العزل، أي عدم مخالطة أفراد عائلاتهم، وتجنب الخروج، والتزام البيت، واستعمال أدوات شخصية، ومن الأفضل المكوث بشكل انفرادي في غرفة خاصة، وكذا الامتثال لتعليمات الفريق الطبي.

وشددت المسؤولة بوزارة الصحة، على أنه ينبغي على المخالطين الذين ظهرت عليهم أعراض المرض المكوث في غرفهم واستعمال كمامات طبية في انتظار نقلهم للوحدة الخاصة بالتكفل بالعلاج، وتجنب التوجه لوحدهم إلى المستشفى حتى لا ينقلوا العدوى إلى الآخرين، والاتصال بأحد الرقمين المذكورين آنفا لتوجيههم بما يجب عليهم فعله.

واعتبرت المتحدثة ذاتها، في حوار مع قناة وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه إذا لم يلتزم المخالطون الذين ظهرت عليهم بعض الأعراض بالعزل وبهذه النصائح، فإنهم سيعرضون الأشخاص المحيطين بهم لخطر انتقال العدوى، مردفة “ولهذا نطلب منهم أن يلزموا بيوتهم لأن هذه المرحلة تقتضي منا الالتزام بالحجر الصحي وعزل المخالطين، وتنفيذ جميع التعليمات التي تحد من انتشار الوباء”.

وبخصوص كيفية تتبع الفريق الطبي الحالة الصحية للمخالطين، أوضحت رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية بمديرية الأوبئة بوزارة الصحة، أنه اعتمادا على تقييم المخاطر عندهم، يتولى الفريق الطبي التتبع، إما عن بعد أو عبر القيام بزيارات لهم بشكل يومي.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للمخالطين الذين تتم مراقبتهم عن بعد، يطلب منهم مراقبة درجة حرارتهم مرتين في اليوم على الأقل، في الصباح وفي المساء، وفور شعورهم بأي عرض من أعراض المرض، سواء كان ارتفاعا في درجة الحرارة أو السعال، فإنه يتعين عليهم الاتصال بالرقم الاقتصادي الذي وضعته وزارة الصحة “ألو يقظة” أو الرقم “ألو 141 للمساعدة الطبية الاستعجالية” لتوجيههم بما يجب عليهم القيام به