ما هو خام غرب تكساس ؟

شهدت أسواق النفط الأمريكية تراجعا تاريخيا لما دون الصفر للمرة الأولى في تاريخه، و واصل سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط هبوطه، مع اقتراب منشآت التخزين من بلوغ كامل طاقتها الاستيعابية إثر انهيار الطلب العالمي جرّاء تفشي كوفيد-19.

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانهيار التاريخي بأنه قصير الأجل وناجم عن “ضغوط مالية”، مضيفا أن إدارته ستدرس وقف شحنات النفط القادمة من السعودية.

وأعلن أن بلاده ستستغل الانهيار التاريخي الحاصل لأسعار الخام لشراء 75 مليون برميل لملء مخزونها الإستراتيجي من النفط..

وقال ترامب خلال مؤتمره الصحفي اليومي في البيت الأبيض “نحن نملأ احتياطاتنا النفطية الوطنية، كما تعلمون الاحتياطيات الإستراتيجية، ونحن نتطلّع إلى وضع ما يصل إلى 75 مليون برميل في الاحتياطيات نفسها”.

ما هو خام غرب تكساس ؟

  • خام غرب تكساس الوسيط هو أحد أنواع النفط الخفيفة، ويستخدم معيارا لسوق النفط الأمريكية نظرا إلى أنه يستخرج بشكل أساسي من الولايات الداخلية مثل تكساس ولويزيانا ونورث داكوتا.
  • إنتاج الخام في تلك الولايات الداخلية بشكل أساسي يعني وجود عوائق لوصوله إلى موانئ الشحن وبالتالي إلى روابط النقل العالمية.
    خام غرب تكساس ينتج ويكرر ويستهلك بشكل واسع في أمريكا الشمالية.
  • يستخدم خام غرب تكساس الوسيط معيارا في تسعير النفط، ويتم تداوله من كثب مع خام برنت وسلة أوبك.
  • يمتاز خام غرب تكساس الوسيط بمستوى أقل من الشوائب وباحتوائه على 0.24 في المئة من الكبريت فقط، ولذلك فهو سهل التكرير والنقل مقارنة بالنفط الثقيل الذي يحوي مكونات شمعية عالية الكثافة وذات لزوجة أعلى.
  • نقطة التسعير للخام هي مدينة كوشينغ في أوكلاهوما كونها مركز تقاطع لمجموعة كبيرة من أنابيب النفط التي تمكن من نقل النفط إلى مختلف أنحاء الولايات المتحدة، بما في ذلك الموانئ الأمريكية، ومن ثم إلى أي مكان في العالم.

تعرف على الفرق بين خام برنت و خام غرب تكساس

ويعد نوعا النفط الخام الأكثر تداولاً حول العالم، وهما خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت. وتوجد عدة اختلافات جوهرية بين خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت، من حيث موقع الاستخراج ونسبة الكبريت وبورصات وتوقيتات التداول.

ويتم استخراج خام غرب تكساس الوسيط من حقول النفط فى الولايات المتحدة، ويتم استخراجه بشكل أساسى من تكساس ولويزيانا وداكوتا الشمالية، ثم نقله عبر خط أنابيب إلى كوشينج، بولاية أوكلاهوما للتسليم.

وأدت التطورات التكنولوجية فى أوائل عام 2000 إلى إمكانية استخراج النفط من الصخر الزيتي، وهي العملية التي كان يعتقد أنها مستحيلة في ذلك الوقت، وقد أطلق على هذه العملية اسم “ثورة النفط الصخري” وأدت إلى إنتاج كميات أكبر من النفط من جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقوم متداولو نفط غرب تكساس الوسيط، على نحو مماثل، بمراقبة عوامل العرض والطلب في الولايات المتحدة، فأي ارتباك قد يحدث في خام برنت أو خام غرب تكساس الوسيط من شأنه أن يتسبب في حدوث تغير في هامش السعر بين خام غرب تكساس وخام برنت، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تحرك أحد الأسواق بقوة أكبر من الآخر.

ويتم استخراج خام برنت من حقول النفط في بحر الشمال ويشير “خام برنت” إلى مزيج من 4 هي زيوت خام – برنت، فورتيز، أوزبيرج، وإيكوفيسك التي يشار إليها مجتمعة باسم “خام برنت”.

ويحتوي خام برنت وخام غرب تكساس على نسب مختلفة للغاية من الكبريت وجاذبية معهد البترول الأمريكي التي يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على سعر أنواع النفط المختلفة.

وفي حين أن خام غرب تكساس الوسيط، يحتوي على نسبة من الكبريت تبلغ 0.24%، يحتوي خام برنت على نسبة من الكبريت تبلغ 0.37%. وكلما انخفضت نسبة الكبريت في النفط أصبح النفط “أكثر حلاوة” وأصبح من السهل تكريره. ويعد كل من خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت من أنواع النفط الحلو.

ويتم تصنيف كل من خام برنت والنفط على أنهما من أنواع النفط الخفيفة نسبياً

وتصل نسبة الكبريت بخام غرب تكساس الوسيط إلى نحو 0.24%، أما نسبة الكبريت في خام برنت تصل إلى نحو 0.37%.

في الماضي، كان خام غرب تكساس الوسيط يتداول عند سعر أعلى من خام برنت، ومع ذلك بسبب ثورة إنتاج النفط الصخري في أوائل عام 2000 (التي ارتفع فيها إنتاج خام غرب تكساس الوسيط) بجانب المزيد من الواردات إلى الولايات المتحدة من كندا، انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط، وعادة ما يتداول الآن عند سعر منخفض عن خام برنت.

وخلال الوقت الراهن يأتي خام غرب تكساس الوسيط ليكون هو المعيار القياسي لأسعار النفط في الولايات المتحدة، في حين أن باقي دول العالم – وما يقرب من ثلثي جميع عقود النفط المتداولة – يتم تسعيرها وفق خام برنت وهو الأمر الذي يجعل خام برنت معياراً قياسياً على الصعيد العالمي.

ويُعرف مدى تباين الأسعار بين خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت على أنه الفارق بين خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت. سوف يتغير الفارق من وقت لآخر، حيث إن قوى العرض والطلب لكل من نوعي النفط الخام تتسم بالمرونة بسبب العوامل الجيوسياسية والطقس والتنظيم.

هناك مجموعة متنوعة من المنصات، حيث يتم تداول أنواع النفط وفقاً لبلد الإقامة، وتأتي إحدى الطرق الرئيسية لتداول النفط الخام عبر العقود الآجلة، ومع ذلك هناك اختلافات بين خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت، يتم تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط عبر بورصة نيويورك التجارية (NYMEX)، المملوكة لبورصة شيكاغو التجارية (CME)، ويتم تسليم عقود خام غرب تكساس الآجلة في كوشينج أوكلاهما، وتتسم مدينة كوشينج بكونها منطقة لتبادل عمليات النقل، حيث تلتقى بها خطوط الأنابيب وتوجد بها مرافق تخزين يسهل الوصول إليها من جانب مصافي التكرير والموردين، يتم تداول العقود الآجلة لخام برنت عبر بورصة إنتركونتيننتال (ICE) في لندن.

وطبقاً للجدول الزمني لساعات تداول النفط فإن العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط من الأحد إلى الجمعة من 5:00 صباحاً إلى 4:00 مساءً بتوقيت شيكاغو مع استراحة لمدة 60 دقيقة كل يوم بدءاً من الساعة 4:00 مساءً بتوقيت شيكاغو.

بينما ساعات تداول العقود الآجلة لخام برنت من الأحد إلى الجمعة من الساعة 7:00 صباحاً إلى 5:00 مساءً بتوقيت شيكاغو في اليوم التالي.

شاهد بالصورة انهيار أسعار خام غرب تكساس اليوم

التصنيفات Articles