منصة تلميد تيس التعليم عن بعد المغرب حصيلة TelmidTICE

منصة تلميد تيس التعليم عن بعد المغرب حصيلة 2020 TelmidTICE: حوالي 600 ألف مستعمل استخدموا البوابة الإلكترونية تلميد تيس Tilmid tice منذ إطلاق عملية الدراسة عن بعد.

600 ألف تلميد تيس استخدموا TelmidTICE.men.gov.ma

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن معدل مستعملي البوابة الإلكترونية TelmidTICE، بلغ منذ إطلاق عملية التعليم عن بعد في 16 مارس الماضي، حوالي 600 ألف مستعمل(ة) يوميا، كما بلغ مجموع الموارد الرقمية المصورة التي تم إنتاجها 3000 موردا.

وأوضحت الوزارة، اليوم الخميس، في حصيلة مرحلية لعملية التعليم عن بعد، أنه تم إطلاق العملية في إطار التدابير الاحترازية والوقائية التي اتخذها المغرب من أجل مواجهة انتشار وباء كورونا المستجد “كوفيد-19″، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وذلك لضمان الاستمرارية البيداغوجية والتي أسفرت عن تحقيق نتائج أولية إيجابية على عدة مستويات.

وأشارت الوزارة إلى أنها شرعت في التاريخ نفسه في بث الدروس المصورة، في مرحلة أولى، عبر “القناة الثقافية” مع إعطاء الأولوية للمستويات الإشهادية، وذلك وسعيا إلى ضمان الانصاف وتكافؤ الفرص وتقليص الفوارق بين الأسر التي تتوفر على التجهيزات وتلك التي لا تتوفر على هذه التجهيزات وأخذا بعين الاعتبار وضعية بعض المناطق بالعالم القروي الغير مربوطة بشبكة الأنترنيت.

كما شرعت “القناة الأمازيغية”، حسب المصدر ذاته، وابتداء من الاثنين 23 مارس الماضي، في بث دروس مصورة، ثم تلتها “قناة العيون” منذ الثلاثاء 24 مارس، مما مكن من تغطية جميع المستويات الدراسية من السنة الأولى ابتدائي إلى السنة الثانية بكالوريا.

وبالتالي، فقد وصل عدد الدروس اليومية التي تبثها القنوات التلفزية الوطنية الثلاث إلى 56 درسا كل يوم، بما مجموعه 730 درسا منذ انطلاق هذه العملية. كما بلغ عدد الدروس المصورة التي تم إنتاجها إلى غاية الأربعاء فاتح أبريل الجاري حوالي 2600 درسا على المستوى المركزي والجهوي والإقليمي.

وأشارت الوزارة إلى أنها أطلقت ابتداء من الاثنين 23 مارس، العمل بالخدمة التشاركية « Teams » المدمجة في منظومة مسار، وذلك لتمكين الأساتذة من التواصل المباشر مع تلاميذهم وكذا تنظيم دورات للتعليم عن بعد عبر اقسام افتراضية تتيح إمكانية إشراك التلاميذ في العملية التعليمية التعلمية.

وفي هذا الصدد، بلغ عدد الأقسام الافتراضية التي تم إنشاؤها إلى غاية الأربعاء فاتح أبريل الجاري، 400 ألف قسم افتراضي بالنسبة للمؤسسات التعليمية العمومية، بنسبة تغطية تناهز 52 بالمائة من مجموع الأقسام، و30 ألف قسم بالنسبة للمؤسسات التعليمية الخصوصية بنسبة 15 بالمائة، كما بلغ عدد مستعملي هذه الخدمة في فاتح أبريل، ما مجموعه 100 ألف مستعمل نشيط(ة)، كما أن هذه الأرقام تتزايد يوما بعد يوم.

وفي ما يتعلق بتكوين الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وأطر الإدراة التربوية عن بعد والذي يتم عبر بوابة خاصة بهم “e-takwine”، فقد بلغ عدد المستفيدين من هذه العملية إلى غاية الأربعاء فاتح أبريل 23 ألف مستفيد(ة).

أما بخصوص قطاع التعليم العالي، فإن الجامعات تتوفر على منصات إلكترونية مكنت الأساتذة الباحثين من وضع محاضراتهم ودروسهم رهن إشارة الطلبة بنسبة تغطية تتراوح ما بين 80 و100 بالمائة.

كما تم انطلاقا من الأربعاء 25 مارس الماضي الشروع في بث دروس ومحاضرات عبر القناة التلفزية “الرياضية” تهم سلك الإجازة الأساسية، بواقع 3 ساعات للبث (6 دروس) يوميا، على أن يتم الانتقال إلى 6 ساعات (12 درسا) في اليوم ابتداء من الاثنين 6 أبريل الجاري.

وعلى مستوى قطاع التكوين المهني، يضيف البلاغ، أعطت الوزارة ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الانطلاقة الرسمية لبوابة إلكترونية “للتعليم عن بعد” ابتداء من الخميس 19 مارس 2020، كما وفرت إمكانية إحداث “أقسام افتراضية” من أجل التواصل المباشر بين المكونين والمتدربين عبر الخدمة التشاركية “TEAMS”.

ومن أجل تيسير الولوج إلى مختلف المنصات الإلكترونية وتمكين جميع التلاميذ والطلبة والمتدربين من متابعة التحصيل الدراسي والعلمي في أفضل الظروف الممكنة، وبتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي والوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات، قررت شركات الاتصالات الثلاث، أن يصبح الولوج مجانيا بصفة مؤقتة إلى جميع المواقع والمنصات المتعلقة ب”التعليم أو التكوين عن بعد” الموضوعة من طرف الوزارة مع الإشارة إلى أن هذه المجانية لا تشمل البث المباشر «Streaming» عبر قناة « Youtube ».

ونظرا للوضعية الاستثنائية التي يعيشها المغرب والتطورات التي عرفتها مؤخرا، وضمانا للاستمرارية البيداغوجية وتفاديا للآثار السلبية التي قد يسببها أي توقف في التحصيل الدراسي والعلمي الذي يتم حاليا من خلال التعليم عن بعد، فقد عملت الوزارة على مواصلة التعليم والتكوين عن بعد دون توقف، وبالتالي تم تأجيل العطلة الربيعية التي كانت مقررة وذلك بالنسبة لجميع الأسلاك الدراسية التابعة لقطاعات التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي. وفي هذا السياق، عملت الوزارة على إدراج حصص للدعم والتقوية عن بعد بشكل تدريجي في شبكة برمجة دروس التلفزة المدرسية التي يتم بثها عبر القنوات التلفزية.

وبعد أن ثمنت الوزارة انخراط الأمهات والآباء، دعت إلى المزيد من التعبئة من أجل مواكبة بناتهم وأبنائهم، من خلال توفير الظروف المواتية لهم من أجل التحصيل الدراسي عن بعد وفق برنامج مضبوط يتماشى والبرمجة التي وضعتها الوزارة والتي تراعي التدرج البيداغوجي للتعلمات، ويأخذ بعين الاعتبار خاصية “التعليم عن بعد” والتي لا ينبغي أن تتجاوز فيها مدة التعلمات 4 ساعات ونصف إلى 5 ساعات في اليوم كحد أقصى، مع تخصيص فترات زمنية لأخذ قسط من الراحة والقيام بأنشطة ترفيهية تمكنهم من تجديد طاقاتهم الذهنية والجسدية.

كما نوهت الوزارة بجميع الأستاذات والأساتذة والمكونين والمفتشات والمفتشين وجميع الأطر التربوية والإدارية والتقنية مركزيا وجهويا وإقليميا، على انخراطهم اللامشروط في جميع التدابير التي اتخذتها الوزارة، والتي من شأنها ضمان الاستمرارية البيداغوجية، مشيدة بجميع الشركاء الذين ساهموا في المجهودات المبذولة من أجل مواصلة التحصيل الدراسي للتلاميذ والتلميذات.

حصيلة عملية تلميد تيس التعليم عن بعد .. النقاط الأساسية

بسطت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حصيلة مرحلية لعملية التعليم عن بعد، التي تم إطلاقها في 16 مارس الماضي، في إطار التدابير الاحترازية والوقائية التي اتخذها المغرب من أجل مواجهة انتشار وباء كورونا المستجد “كوفيد-19”:

– عملية التعليم عن بعد التي تروم ضمان الاستمرارية البيداغوجية أسفرت عن تحقيق نتائج أولية إيجابية على عدة مستويات.

 قطاع التربية الوطنية

1– معدل مستعملي البوابة الإلكترونية TelmidTICE بلغ حوالي 600 ألف مستعمل(ة) يوميا، كما بلغ مجموع الموارد الرقمية المصورة التي تم إنتاجها 3000 موردا.

2– الشروع في بث الدروس المصورة، منذ 16 مارس، في مرحلة أولى، عبر “القناة الثقافية” مع إعطاء الأولوية للمستويات الإشهادية، ضمانا للانصاف وتكافؤ الفرص وتقليص الفوارق بين الأسر

3– شرعت “القناة الأمازيغية” ابتداء من الاثنين 23 مارس الماضي، في بث دروس مصورة، ثم تلتها “قناة العيون” منذ الثلاثاء 24 مارس، مما مكن من تغطية جميع المستويات الدراسية من السنة الأولى ابتدائي إلى السنة الثانية بكالوريا.

4– عدد الدروس اليومية التي تبثها القنوات التلفزية الوطنية الثلاث بلغ 56 درسا كل يوم، بما مجموعه 730 درسا منذ انطلاق هذه العملية

5– عدد الدروس المصورة التي تم إنتاجها إلى غاية الأربعاء فاتح أبريل الجاري بلغ حوالي 2600 درسا على المستوى المركزي والجهوي والإقليمي.

– ابتداء من الاثنين 23 مارس، أطلقت الوزارة العمل بالخدمة التشاركية « Teams » المدمجة في منظومة مسار، وذلك لتمكين الأساتذة من التواصل المباشر مع تلاميذهم وكذا تنظيم دورات للتعليم عن بعد عبر اقسام افتراضية

6– عدد الأقسام الافتراضية التي تم إنشاؤها إلى غاية الأربعاء فاتح أبريل الجاري، بلغ 400 ألف قسم افتراضي بالنسبة للمؤسسات التعليمية العمومية، بنسبة تغطية تناهز 52 بالمائة من مجموع الأقسام، و30 ألف قسم بالنسبة للمؤسسات التعليمية الخصوصية بنسبة 15 بالمائة، كما بلغ عدد مستعملي هذه الخدمة في فاتح أبريل، ما مجموعه 100 ألف مستعمل نشيط(ة)، كما أن هذه الأرقام تتزايد يوما بعد يوم.

7– بلغ عدد الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وأطر الإدراة التربوية المستفيدين من تكوين عن بعد، عبر بوابة خاصة بهم “e-takwine”، إلى غاية الأربعاء فاتح أبريل 23 ألف مستفيد(ة).

قطاع التكوين المهني

1– أعطت الوزارة ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الانطلاقة الرسمية لبوابة إلكترونية “للتعليم عن بعد” ابتداء من الخميس 19 مارس 2020، كما وفرت إمكانية إحداث “أقسام افتراضية” من أجل التواصل المباشر بين المكونين والمتدربين عبر الخدمة التشاركية “TEAMS”.

2– قررت شركات الاتصالات الثلاث، أن يصبح الولوج مجانيا بصفة مؤقتة إلى جميع المواقع والمنصات المتعلقة ب”التعليم أو التكوين عن بعد” الموضوعة من طرف الوزارة مع الإشارة إلى أن هذه المجانية لا تشمل البث المباشر «Streaming» عبر قناة « Youtube »، تيسيرا للولوج إلى مختلف المنصات الإلكترونية.

3– نظرا للوضعية الاستثنائية التي يعيشها المغرب والتطورات التي عرفتها مؤخرا، وضمانا للاستمرارية البيداغوجية وتفاديا للآثار السلبية التي قد يسببها أي توقف في التحصيل الدراسي والعلمي الذي يتم حاليا من خلال التعليم عن بعد، فقد عملت الوزارة على مواصلة التعليم والتكوين عن بعد دون توقف، وبالتالي تم تأجيل العطلة الربيعية التي كانت مقررة وذلك بالنسبة لجميع الأسلاك الدراسية التابعة لقطاعات التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

قطاع التعليم العالي

1– تتوفر الجامعات على منصات إلكترونية مكنت الأساتذة الباحثين من وضع محاضراتهم ودروسهم رهن إشارة الطلبة بنسبة تغطية تتراوح ما بين 80 و100 بالمائة.

2– تم انطلاقا من الأربعاء 25 مارس الماضي الشروع في بث دروس ومحاضرات عبر القناة التلفزية “الرياضية” تهم سلك الإجازة الأساسية، بواقع 3 ساعات للبث (6 دروس) يوميا، على أن يتم الانتقال إلى 6 ساعات (12 درسا) في اليوم ابتداء من الاثنين 6 أبريل الجاري.

جهة بني ملال خنيفرة: إنتاج 193 موردا رقميا في إطار عملية “التعليم عن بعد”

أنتجت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة خلال الفترة الممتدة ما بين 16 و31 مارس المنصرم ما مجموعه 193 موردا رقميا، في سياق التدابير المتخذة بعد التوقيف الاستثنائي للدراسة بجميع مؤسسات التربية والتكوين واعتماد التعليم عن بعد.

وأوضحت الأكاديمية في بلاغ بهذا الخصوص أن هذه الموارد الرقمية، التي أنتجتها بدعم من شركائها، تغطي الأسابيع الثمانية المتبقية من الموسم الدراسي الحالي، حيث تم تسجيل 34 درسا لمادة الرياضيات، و21 درسا لمادة الفيزياء والكيمياء، و24 درسا لمادة علوم الحياة والأرض، و18 درسا لمادة اللغة الفرنسية، و13 درسا لمادة اللغة العربية، و18 درسا لمادة اللغة الإنجليزية، و17 درسا لمادة الفلسفة، و11 درسا لمادة التربية الإسلامية، بالإضافة إلى 18 درسا لمادة الاجتماعيات، بالنسبة لمستوى الجذع المشترك العلمي.

أما بالنسبة للمواد “غير الممتحنة” الخاصة بمسالك العلوم الفيزيائية، وعلوم الحياة والأرض، وعلوم رياضية أ/ب لمستوى السنة الثانية بكالوريا، فقد تم تسجيل 4 دروس لمادة اللغة العربية، و8 دروس لمادة اللغة الفرنسية، و7 دروس لمادة التربية الإسلامية.

وأضافت الأكاديمية أنها تواصل تصوير دروس إضافية، خاصة بحصص الدعم والتقوية من خلال تمارين تطبيقية وأنشطة داعمة تهم مختلف مواد الجدع المشترك العلمي، مشيرة إلى أنها توصلت بعدد من الموارد الرقمية لمختلف المستويات الدراسية، ساهم بها مجموعة من الأستاذات والأساتذة بالجهة، سيتم استثمارها لإغناء المنظومة التربوية الجهوية ، بعد تدقيق مدى احترامها للمواصفات التقنية اللازمة.

وفي سياق تنويع الوسائل المتاحة في مجال “التعليم عن بعد”، وتيسير عمل الأستاذات والأساتذة للتواصل المباشر مع تلميذاتهم وتلاميذهم بسلكي التعليم الثانوي التأهيلي والثانوي الإعدادي، أشار البلاغ إلى أن عدد الأقسام الافتراضية المحدثة بالجهة بلغ 28 ألف قسم بالتعليم العمومي و959 قسما بالتعليم الخصوصي، وذلك باستثمار مسطحة Teams المدمجة في منظومة مسار، والتي تسمح بتنظيم دورات تعليمية عن بعد، بإشراك التلميذات والتلاميذ عبر عروض تقديمية، ونصوص رقمية ، وتقنيات الصوت والفيديو، مع تنظيم لقاءات افتراضية عن بعد مع المديرين والأساتذة المعنيين لمصاحبتهم من أجل الاستعمال الجيد لهذه المسطحة.

وذكر المصدر نفسه أن هذه التدابير المذكورة جاءت تبعا للقرار الذي تم اتخاذه في شأن التوقيف الاستثنائي للدراسة بجميع مؤسسات التربية والتكوين ابتداء من يوم الاثنين 16 مارس المنصرم ، كتدبير احترازي للوقاية من جائحة فيروس “كورونا المستجد”، وتعويضه بالتمدرس عن بعد، وفي إطار جهود وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مركزيا، جهويا وإقليميا، لضمان الاستمرارية البيداغوجية، ومتابعة التلميذات والتلاميذ للدروس عن بعد.

وجددت الأكاديمية الشكر والتنويه بالجهود القيمة المبذولة، والتضحيات التي أبان عنها الأساتذة والمفتشون والمديريون وكافة الأطر الإدارية والتربوية والتقنية لإنتاج الدروس الرقمية للتعليم عن بعد، مشيدة بالانخراط الجاد والتطوعي لمجموعة من الشركاء على رأسهم جمعية “أكتفوركومينوتي” بخريبكة) التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط، والمعهد المتخصص في الصحافة ومهن السمعي البصري ببني ملال، بالإضافة إلى مساهمة شركاء آخرين، وذلك عبر تسخير معدات لوجيستيكية، واستوديوهات للتصوير، وأطقم تقنية للمساهمة في عملية إنتاج الموارد الرقمية، وتصوير الدروس الخاصة بالتعليم عن بعد، كمساهمة منهم، في ظل الظروف الاستثنائية التي تعرفها البلاد.

يشار إلى أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة كانت قد شكلت منذ الاثنين 16 مارس الماضي، فريق عمل جهوي، وفرق عمل إقليمية، تضم مفتشين، وأساتذة مختلف المواد الخاصة بالجدع المشترك العلمي، والمواد غير الممتحنة الخاصة بالسنة الثانية بكالوريا، وطاقم تربوي إداري وتقني، بهدف إنتاج مضامين رقمية ودروس مصورة خاصة بهذين المسلكين، اللذين أسند إعداد مضامينهما للأكاديمية الجهوية.

Ajouter un commentaire