الرقية الشرعية والطب النفسي: علاج المس من الجن العاشق و العين و السحر

الرقية الشرعية من الأمور الذي دار حولها الكثير من الجدال بين مؤيد ومعارض، فهل فعلا الرقية الشرعية تفيد في علاج المس من الجن العاشق و العين و السحر و الأمراض النفسية؟

لماذا يلجأ الناس إلى الرقية؟

أصبح الناس يلجئون إلى العلاج بالرقية الشرعية بسبب فقدان أملهم في العلاج النفسي، وسماعهم أقاويل عن شفاء حالات مرضية تشبه أعراضهم بفضل الرقية.

ومع انتشار الأمراض النفسية، بعض المرضى ممن يحتاجون إلى فترات علاج طويلة يحبطون، فيلجئون إلى أي راقي يسمعون عنه.

كما أن العديد من الناس يفسرون أي آلم كالصداع، أو تأخر في الزواج و الإنجاب، بأنه مس من الجن وسحر.

العلاج بالقرآن والرقية الشرعية

الرقية الشرعية وسيلة لطلب الاستشفاء من الله عز وجل من أذى الجن والإنس ومن السحر والعين.

وهي من الأمور المشروعة في نظر الدين الإسلامي الحنيف، ما لم تخرج عن الإطار الذي حدده الشرع.

ورد في السنة النبوية المطهرة أن النبي سحر، وجاء سحرة بأحدى عشرة عقدة، ولبس على ذلك الأمر بضعة أشهر، وكان يتخيل له أنه يأتي النساء ويغتسل من الجنابة وهو لا يأتيهم.

بعدها نزل عليه الوحي من الله تعالي بسورتي الفلق والناس مجموع آياتهما إحدى عشر آية كلما قرأ عليه الوحي آية انفكت بها عقدة من عقد السحر عنه.

والرقية عبارة عن آيات قرآنية وبعض الأدعية، هذه الآيات ليست هي الشافية وحدها، ولكن جميعها تأتي شاهدة على قدرة الله.

أدعية الرقية الشرعية

تكون الرقية الشرعية بذكر اسم الله على موضع الألم وطلب الشفاء من الله.

وقد جاء عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه اشتكى من ألم في بعض جسده فشكي إلى النبي صلي الله عليه وسلم فقال له:

ضع يدك على الذي تألم من جسدك، و قل : بسم اللهِ ( ثلاثا ) و قل ( سبع مرات ) أعوذ بالله و قدرته من شر ما أجد و أحاذر.

وبعض الأدعية التي وردت عن النبي في طلب الرقي، منها:

بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن حسد حاسد الله يشفيك.

وقوله: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.

ومن الأدعية الواردة في الرقية أيضا: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.

أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما خلق وبرأ وذرأ.

يستطيع أي مسلم أن يرقي نفسه، وليس بحاجة لشخص آخر يرقيه، فالنبي صلي الله عليه وسلم كره الاسترقاء أي طلب الرقية.

الرقية لا تحتاج إلى راقي يقوم عليها وجعلها وظيفة في حد ذاتها.

شروط الرقية الشرعية

  1. أن تأتي كل ألفاظ الرقية الشرعية من القرآن والسنة
  2. أن تتم الرقية بألفاظ اللغة العربية، وأن تكون معانيها مفهومة، لتحري صدقها وعدم دخول ألفاظ فيها شيء من الشرك
  3. إقامة الرقية على الشخص المريض على أنها سبب من أسباب الشفاء بإذن الله، وليست الشفاء في حد ذاته
  4. خلوها من التمائم والكلام الذي يقصد به غير لله الذي يعد ضرباً من الشرك

يجب على المسلم أن يكون موقن بأن الله وحده من بيده الشفاء، يلزم عليه التقرب إليه وطلب الوسيلة العياذ به من كل شر ومكروه.

حين يمتلئ القلب بالإيمان ويذل اللسان في الدعاء بقلب صادق يطلب العون من الله ويطلب العافية من النافع سبحانه.

أنواع الرقية

الرقية الشرعية

هي التي تتضمن آيات القران التي تتحدث عن السحر وقدرة الله على ردع الجن، وتشمل أيضا بعض الأدعية الصحيحة.

فالقرآن الكريم مشتمل على الشفاء والرحمة كما جاء في قول الله جل شأنه :

وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا.

وتأتي الرقية الشرعية في القرآن الكريم من بعض السور مثل: فاتحة الكتاب وسورة الإخلاص والمعوذتان الفلق والناس.

آيات الرقية الشرعية

ومن الآيات التي تأتي في الرقية الشرعية هي آيات السحر والعين التي ذكرت في القرآن قوله تعالي في سورة البقرة :

وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102).

والمعني المشار إليه في الآية هو إقرار بوجود السحر والجن، وأن السحر من أفعال الشياطين ومن والاهم، ولكن أذاهم لا يصيب الإنسان إلا بإذن الله.

الأحاديث النبوية في الرقية الشرعية

كما جاءت بعض الأحاديث النبوية الصحيحة التي تشير إلى أهمية الرقية والاستعانة بها على العين والسحر وأذي الجن.

ومنها قول النبي _ صلى الله عليه وسلم_ (بسم الله تربة أرضنا وريقة بعضنا يشفى سقيمنا بإذن ربنا).

وفي حديث عن أبي خزامة عن والده قال (قلت يا رسول الله أرأيت رقى نسترقيها ودواء نتداوى به، هل يرد من قدر الله شيء؟ قال: هي من قدر الله).

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: إذا جاء مريض إلي النبي أو أوتي إليه به قال: (اللهم رب الناس اذهب البأس وأشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك شفاءً لا يغادر سقماً).

يفضل في الرقية أن يقوم الإنسان على استرقاء نفسه بدون طلب الرقية من أحد مستعيناً بالله ومتوكلاً عليه في الشفاء.

ولكن يوجد بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون القيام بالاسترقاء على أنفسهم، بسبب الجهل بالقرآن والحديث أو الجهل بالرقية.

يمكن في هذه الحالة أن يقوم بالاستعانة بأحد من أهل الثقة يقوم بالرقية عليه، عن عائشة رضي الله عنها قالت:

(أن النبي صلي الله عليه رخص الرقية من كل ذي حمة) والمقصود أهل العلم والدين.

وورد عن أبي سفيان عن جابر قوله: أن النبي حين نهى عن الاسترقاء جاءه قوم من بني حزم فقالوا: يا رسول الله كانت عندنا رقية نرقي بها من الأذى وإنك قد نهيت عن الرقي، قال _ صلي الله عليه وسلم_ فاعرضوها عليّ، فلما عرضوها قال: ما أرى بأساً من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه.

هناك خطأ يقع فيه الكثير من الناس في مسألة طلب الرقي من راق أو من عالم فقيه، فالبعض يعتقد أن فلان هو الشافي وأن الرقية تقبل منه فقط لأنه على هذا القدر من العلم أو الفقه بالدين.

هذا يعد من الشرك لأن الله هو الشافي لا شفاء إلا شفاءه، والراقي ما هو إلا وسيلة لطلب الشفاء من الله.

الرقية غير الشرعية

هي الرقية التي يقوم الراقي من خلالها التحدث إلى الجن، ووجود حديث الشرك فيها مثل التمائم والتولة.

وهذا النوع من الرقى مذموم بل ومحرم ولا يصح الأخذ بها، وهي الرقية التي:

  • لا تتوفر فيها شروط الرقية الشرعية كاملة
  • تأتي بكلام غير مفهوم أو بعض كلمات الشرك
  • بها بعض الكلمات أو الأفعال المحرمة التي فيها شرك بالله
  • طلب الحضور من الجن والشياطين
  • ذبح الحيوانات والطيور للجن من دون الله

نهي الرسول عن هذا النوع من الرقي في الكثير من المواضع، في قوله (إن الرقي والتمائم التولة شرك).

والمقصود خلوها من الشروط الصحيحة للرقية، التي يوجد بها حديث الشرك، وبعض الأفعال التي يراد بها غير الله.

الرقية الشرعية بين مؤيد ومعارض

على الرغم من أن الرقية الشرعية واحدة بذاتها إلى أن هناك فريق يؤيدها وآخر يتعارض معها، وينقسم المؤيدون للرقية والاسترقاء إلى:

  • فريق يعتقد أن العين حق والسحر موجود، والرقية الشرعية هي وسيلة لطلب الشفاء من الله وليس من الراقي.
  • فريق آخر يعتقد أن الاستشفاء والعلاج من العين والسحر والمس لا يتم إلا عن طريق راقي شرعي متخصص.

أما من يعارضون الرقية الشرعية أغلبهم يعتقدون بعدم وجود السحر، وأن الجن مخلوقات لا يمكن أن تمس الإنسان.

يقولون إنه إذا كان هناك سحرة يقومون بتسخير الجن لإيذاء الناس؛ لاستطاع أي إنسان أن ينال من خصمه عن طريق السحر.

الرقية الشرعية في نظر الطب النفسي

تتباين آراء الأطباء النفسيين حول موضوع الرقية الشرعية وعلاج أعراض مرضية معروفة على أنها مس من الجن أو سحر.

والسؤال القائم بين الأطباء النفسيين والرقاة دائما، هل يوجد دليل علمي يفسر السلوك المنحرف والأعراض التي تظهر على المريض على أنها مرتبطة بالجن والعلوم الغيبة؟

يؤمن بعض الأطباء النفسيين المسلمين بوجود الجن كونه من خلق الله، وإمكانية تأثيره على الإنسان، ولكن لم يحددوا مدى تأثيره.

هؤلاء لا يعارضون الرقية الشرعة القائمة القرآن والسنة فقط، مع كونها جزء لا يتعارض مع العلاج النفسي.

الرقية والعلاج الطبي

لا يوجد أي تعارض بين الرقية الشرعية والعلاج الطبي، فلكل منهما دور فعال في العلاج.

فالعلاج النفسي والرقية الشرعية يكملان بعضمها، خاصة وأن بعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب تكون مدخل من مداخل الشيطان.

قد يحتاج المريض بالسحر إلى العلاج النفسي، عندما يكون السحر متمكن من جسد المريض، فهنا يكون بحاجة لدعم الطب النفسي.

Ajouter un commentaire